Emirdağ Lahikası - 2  /  Sayfa 462Emirdağ Lahikası - 2 - Sayfa 462 (Emirdağ Lâhikası-2) İfadetü’l Meram
Emirdağ Lâhikası-2

 

İFADET-ÜL MERAM

اِفَادَةُ الْمَرَامِ

اقول لما كان القرآن جامعا لا شتات العلوم وخطبة لعامة الطبقات فى كل الاعصار لا يتحصل له تفسير لائق من فهم الفرد الذى قلما يخلص من التعصب لمسلكه ومشربه اذ فهمه يخصه ليس له دعوة الغير اليه الا ان يعديه قبول الجمهور.واستنباطه لابالتشهي- له العمل لنفسه فقط ولايكون حجة على الغير الا ان يصدقه نوع اجماع . فكما لا بد لتنظيم حكام واطرادها ورفع الفوضى النشئة من حرية الفكر مع اهمال الا اجماع وجود هيئة عالية من العلماء المحققين الذين بمظهر يتهم لامنية العموم وَ اعتماد الجمهور -يتقلدون كفالة ضمنية للامة فيصرون مظهر سر حجة الاجماع الذى لاتصير نتيجة الاجتهاد شرعا ودستورا الا بتصدقه وسكته , كذلك لا بد لكشف معانى القرآن وجمع المحاسن المتفرقة فى التفاسير وتثبيت حقائقه المتجلية بكشف الفن و تمخيض الزمان من انتهاض هيئة عالية من العلماء المتخصصين المختلفين فى وجوه الا ختصاص ولهم مع دقة نظر و سعة فكر لتفسيره .

 

نتيجة المرام : انه لا بد ان يكون مفسر القرآن ذا دهاء عال و اجتهاد نافذ وولاية كاملة . وما هو الاآن الا الشخص المعنوى المتولد من امتزاج الارواح وتساندها وتلاحق الافكار وتعاونها وتظافر القلوب واخلاصها وصميميتها من بين تلك الهيئة. فبسر (للكل




 Önceki 
 Sonraki 


Risaleinurkulliyati.com bir HARUN YAHYA sitesidir. Yazar Hakkında | Bize Ulaşın | Diğer Siteler